أنظمة غذائية صحية

تعرف على قصص رجيم ناجحة وملهمة

قصص رجيم ناجحة

تحلم باليوم الذي تستيقظ فيه وبكل فخر وانتصار تقول بأعلى صوت لديك قد حققت هدفى بنجاح، اليوم الذي تحضر الملابس التى تحبها ولكن كانت دائمًا لا تصلح مع جسدك. تشعر باليأس والإحساس بصعوبة الوصول إلى حلمك بكل سهولة وأن الأمر قد يحتاج إلى الكثير من الوقت والكثير من المجهود. وتشعر بأن الطريق طويل مما يصيبك بالإحباط الشديد. ويكون فى هذه اللحظة لتستمد طاقة للبدء فى إتباع حمية غذائية هو قراءة قصص رجيم ناجحة تلهمك بالنتائج الإيجابية التى تدفعك إلى أخذ أول خطوة فى طريق تحويلك.

إتباع حمية غذائية على الرغم من سهولته إلا أنه يحتاج إلى إرادة قوية للغاية، ولهذا السبب سوف نقدم لك فى هذه المقالة قصص رجيم ناجحة لتستمد منها الإرادة المطلوبة وتعرف أن مشوار الحمية الغذائية يحتاج إلى قرار فوري وإرادة لا تكل ولا تمل.

قصص رجيم ناجحة

البداية تحتاج إلى تشجيع، وترغب فى الحصول على دفعة إلى الأمام لتجعلك تتغاضى عن كل المغريات المحيطة بك. وبالتالى ستكون القصص الملهمة هى الوسيلة لتتمكن من تخطى كل هذه العقبات والبدء فى أول خطوة نحو هدفك الذي دام طويلاً ولكن لكثير من الأسباب لم تقم بتنفيذه.

ومن هذه القصص، سوف نروي لك قصص ناجحة حقيقية ذكرها أصحابها بعد نجاحهم فى تحقيق هدفهم:

القصة الأولى

وأول قصة ناجحة للرجيم، لشخص يمتلك 35 عام، كان يزن 390 كيلو جرام. وبعد زيارة الطبيب كان رد فعله بعد أن رأى عدد الكيلوجرامات “يجب أن تفعل أى شئ، لقد قاربت على الـ 400 كيلو”

اضطر إلى أن يقوم بعملية جراحية لتحويل مجرى المعدة، مما أدى إلى فقدان بعض الوزن بعد إجراء هذه العملية. ثم قام باتباع حمية غذائية صحية لمدة شهرين، مما أدى إلى فقدانه 55 كيلوجرام. ومع استمراره فى هذه الحمية الغذائية تمكن من فقدان 45 كيلوجرامًا آخرين، ليصل قيمة الكيلوجرامات المفقودة 100 كيلوجرام.

ولم يكتفى فقط بالحمية الغذائية فحسب بعد إجراء العملية الجراحية، بل بدء فى ممارسة بعض الرياضة وبدأها من خلال تخصيص وقت للمشي، ثم تتطور الأمر معه إلى أن بدء يذهب إلى صالات الجيم لمدة 5 مرات فى الأسبوع، مع الاستمرار فى المشي خلال إجازات نهاية الأسبوع.

وينهي حواره قائلاً: ” أنا أقوي مما أتخيل، لم يكن لدي أى إرادة، ولكن الآن أنا أري التغيير الكبير. أستطيع الركض. أستطيع القفز.”

 

صورة رجل يمشي في طريق

 

القصة الثانية

أما القصة الثانية هى لرجل لم يكن يقوم بأى نوع من أنواع الحميات الغذائية أو ممارسة الرياضة على الإطلاق طيلة أيام حياته، مادام لم يصل إلى ال300 كيلوجرام. ولكن فى اللحظة التى قام بها بالوزن وأيقن أنه يزن 325 كيلوجرام، قرر أنه حان وقت التغيير.

ولكنه بعد أن قرر بدء خطوات التغيير لم يكن يعلم كيف يبدأ، إلى أن أخبره أحد زملائه فى العمل بطريقة لحساب السعرات الحرارية، كما قام من الناحية الأخري فى البدء فى المشي مع زوجته بشكل دائم.

اقرأ أيضًا: كيفية حساب السعرات الحرارية

وبعد عام ونصف، فقد 122 كيلوجرام، وقال أنه الآن يمتلك الكثير من الطاقة عن سابقًا.

واختتم حواره قائلاً: ” المفتاح هو عليك الالتزام فى البداية، يجب أن تصل إلى نقطة أن كفى تعني كفى. يجب أن تلتزم، ثم تتمسك بما تقوم به وتستمر.”

القصة الثالثة

لم ننتهي بعد من سرد قصص نجاح الحميات الغذائية مع الكثير من الأشخاص، فالقصة الثالثة، لامرأة كانت من الشخصيات الرياضية ألا أن تزوجت وتوقفت عن ممارسة الرياضة وبالتالى اكتسبت 100 كيلوجرام حتى وصلت إلى 240 كيلوجرام.

حيث قالت: ” شعرت بأنني غريبة فى جسدي الخاص. لم أعد اتعرف على انعكاسي، وكنت عندما أنظر إلى صورى، كنت أشعر بالاشمئزاز. لك أكن أعرف كيف حدث ذلك.”

واستمرت لمدة 6 سنوات تحاول إتباع الدايت، وقامت بتجربة العديد من الأنظمة الغذائية حتى شعرت باليأس والإحباط فى النهاية. ألا أنها قاومت واستمرت حيث اتبعت الكيتو دايت فى البداية ثم اللو كارب والآن هي تتبع طريقة حساب السعرات الحرارية اليومية.

اقرأ أيضًا: ما هو الكيتو دايت؟

ومع الحميات الغذائية المتعددة، عادت إلى ممارسة الرياضة، حيث كانت تمارس رياضات التنس والسباحة والمشي والقفز.

كان هدفها هو فقدان ال 100 كيلوجرام الذي اكتسبتهم مؤخرًا.

“الشئ الذي اسمعه من الناس أننى أبدو شخص آخر. اتفق معهم، منذ أن بدأت اشعر بأننى لا أعرف نفسي عندما أمر أمام مرأة أو نافذة، ولكن الأهم من ذلك أننى أشعر بأننى شخص جديد.”

 

خسارة الوزن الصحية

 

القصة الرابعة

القصة الرابعة هى لفتى توفى والديه عندما كان في سن المراهقة. حيث توفت والدته عندما كان عنده 13 عامًا بعد إصابتها بالسرطان، بينما توفى والده عندما كان فى ال 16 من عمره بأزمة قلبية. وكان يلجأ إلى الطعام حتى أصبح الطعام إدمان عنده. ووصل فى النهاية أنه أصبح 312 كيلوجرام عندما كان يبلغ من العمر 18 عام.

وبعد تشجيع من معلمه بإتباع حمية غذائية، قام بالفعل بإتباع رجيم وفقد بضع الكيلوجرامات من خلال حساب السعرات الحرارية ولكنه لم ينجح حيث بدء جسده فى الثبات بسبب عدم التزامه التام بالحمية الغذائية.

وفى مرة أصيب بأزمة عصبية وكان يعتقد أنها أزمة قلبية، ليقرر فى هذه اللحظة الإقلاع عن النظام الغذائي الذي يتبعه ويذهب إلى النظام النباتي.

واستمر قائلاً: ” منذ أن بدأت فى مسيرتى فى فقدان الوزن، لقد تعلمت الكثير بشأن التغذية وكيفية اختيار التغذية المناسبة التى تتماشى معى، مما أصبح ممتع بالنسبة لى. وخلال الأربع أعوام السابقة، علمت جيدًا ما الذي يحبه جسدي. لقد اتبعت نظام الغذائي عالي الكربوهيدرات وقليل الدهون والنباتي، الذي يعتمد على الأطعمة النقية بصورتها الأولية.”

حتى نجح فى النهاية من خسارة 250 كيلوجرام واستعادة صحته الجسدية والعقلية.

القصة الخامسة

وهى لطبيب، بعد أن أدرك خبر مأساوي وهو إصابة شقيقته بالسرطان. حيث قرر فى هذه اللحظة أنه يجب أن يغير حياته. كان وزنه قد وصل إلى 300 كيلوجرام، وتم تشخيصه بإصابته بالعديد من الأمراض مثل السكر وارتفاع الضغط وأمراض فى القلب.

” بالنسبة لى، السمنة كانت اختيار. كيف لى أى أنهك نفسى إلى أن أصل إلى حد الموت وفى نفس الوقت تحارب أختى من أجل الحياة؟”

اقرأ أيضًا: السمنة : تعرف على أسبابها وآثارها الجانبية وطرق العلاج منها

لذلك قرر تناول مأكولات معينة والتى تتكون من الفواكه، والخضراوات، والمكسرات، والدجاج، ولحم الديك الرومي، والأسماك، والبيض، وزيت الزيتون، والخل البلسمي، والتوابل التي لا تحتوي على سعرات حرارية.

ولكن بدء وزنه فى الثبات، مما دفعه إلى إتباع نظام الصيام المتقطع، ليبدأ تناول الطعام الساعة 12 ظهرًا وينتهي عن الطعام الساعة الـ 8 مساءً. وقد ساعده هذا النظام على فقدان 50 كيلوجرام، ليصل مجموع الوزن المفقود 125 كيلوجرام

“الصيام المتقطع جيد لأنه يساعد على تقليل عدد السعرات الحرارية اليومية بشكل طبيعي، مما يساعد على تعزيز نسبة الأنسولين لديك.”

الخلاصة مع قلت فري

أن الرجيم من الأمور التى تحتاج إلى مجهود كبير للغاية والكثير من الوقت، ولكنه ليس من الأمور المستحيلة، لقد نجح الكثيرون من قبلك وسينجح الكثيرون فى الوصول إلى حلمهم، فلا تدع أمامك عقبات خيالية، بإمكانك أن تتخلص من كل الدهون التى تجعلك تشعر بأنك غير قادر على الحركة، يمكنك أن تحدث تغيير جذري فى جسدك والذي سيكون له نتائج كبيرة للغاية على حالتك النفسية وثقتك بنفسك.

وإيمانًا من قلت فري، وتشجعيًا منا لك، نقدم لك رمزًا ترويجيًا “freeofguilt” لتحصل على خصم خاص على جميع منتجاتنا، لتحصل على حلى صحية ولذيذة تساعدك على فقدان وزنك بكل سهولة وبشكل صحى.

لا داعي لتضييع وقتك… ابدأ الآن!

 

عرض التشيز كيك توت من قلت فري